منتديات مازن السعيدي

أهلا وسهلا بك في منتديات مازن السعيدي
تفضل بالتسجيل معنا
والإنضمام إلى اسرتنا
في منتديات مازن السعيدي
نتمنى لك وقتا ممتعا في صحبتنا

..هذا المنتدى خاص بالتقنية و اجهزة الاندرويد و الايفون..


    القلب والعقل على كفة الميزان

    شاطر

    ميس الريم
    مشرفة المنتدى العام
    مشرفة المنتدى العام

    [img]https://redcdn.net/ihimizer/img406/1933/jb12915568671.gif[/img]
    عدد المساهمات : 74
    نقاط : 202
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/04/2012

    صفر القلب والعقل على كفة الميزان

    مُساهمة من طرف ميس الريم في الأحد أغسطس 19, 2012 6:53 pm



    :(القلب والعقل على كفة الميزان :(

    باختلاف مجريات الحياة وباختلاف تنوع تفاصيلها..وزواياها..وطبيعتها المتقلبة..
    فهي بين شدّة ورخاء..هي بين ضيق وانشراح..في أفراح وأتراح..
    هي عبارة عن حكاية تتداول بين يديها الاقدار بين موسعٍ ومقتر..

    أبطال قصة الحياة هم الثقلين..

    قال تعالى"وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ "
    وكيف عليهما أحسان العبادة والإنطلاق في إعمار
    الأرض فالمعادلة بين الموازيين..


    المبدأ يكون بين يديّ العقل والقلب..البشر ينخرطون في أعمالهم والعيش في أحداث المعيشة بمختلف وِجهاتها
    وأشكالها يكون أولا بإستخدام العقل..








    فكيف إن إختلطت زمام الامور ليكون القلب من يبدأ في التحكم؟؟!!
    هنا ستقلب المفاهيم بل وستختلط الامور لصاحبه ليخزى في نهاية الأمر

    ذكر الله سبحانه وتعالى العقل في مواضع كثيرة في القرآن
    مخاطبا الناس..
    لقومٍ يعقلون\\أفلا تعقلون\\لعلكم تعقلون
    قال تعالى:{ أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنْ هُمْ إِلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلاً }

    ومنها من تخلى عن إستخدام العقل ليحكم نفسه في جميع الأمور يضّل وقاله سبحانه وتعالى..
    العقل هو الحكم في خلق بيئة أسرية عظيمه صالحة..العقل حكم في قيام دولة وسياسة عامرة..
    العقل هو الحكم في إدارة شؤون العمل بإرقى مستويايته..
    العقل نقطة جذب ما أن إستخدمه صاحبه بتعقّل..إستطاع إن يجذب البشر من حوله إليه وكسب ودّهم..
    وكل ذلك لا بد أن يختلط بمشاعر صادقة..إذا العقل لا يعمل وحده..و

    من هنا يأتي دور القلب

    قال تعالى:

    "لَهُمْ قُلُوبٌ لاَّ يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لاَّ يُبْصِرُونَ بِهَا"

    وفي آية أخرى يقول سبحانه:"وَمَن يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ"

    القلب ركيزه أساسية في حياة البشر لا بد أن يحكم العقل القلب وأن يكون القلب على إنسجام تام مع العقل..
    صفاء القلوب وزكائها ويقينها ومحاولة إخضاع القلب للطيب من الأمر والحال..
    يجعل من العقل سهولة تحكّمه به أي القلب..


    إذا العقل والقلب أحداهما عنصراً مكملاً للآخر الا أن العقل هو الأحكم بينهما..


    فالكثير من البشر من تحكمهم مشاعرهم أو عواطفهم "قلوبهم" فيستغنو عن عقولهم لوهلة..فيندمون على ثوانٍ معدودة
    كانت السبب في إختلاق المشاكل..
    ويحدث هذا الأمر عادة ما إن كان الأنسان منفعلا..
    سواء كان في قمة غضبه أو في حزنه أو في فرحه أو إن يريد أن يملك شيئاً بشغف..
    فيجعل العواطف تحكمه وينسى التأني بموازنة حاله..لينحرف عن مساره عِوجاً..


    "حدث "
    حدثتني إمرأه عن إمرأه فقدت حبيبٍ وقريبٍ لها فظلت تجهش بالبكاء وعندما كانت تجتمع النساء حواليها
    سعياً لمواستها يقلن لها أذكري الله..
    قالت وقد ملكتها عواطفها المخزية الحقيرة" لا تذكرو لي هذا الإسم"
    والعياذ بالله من غضبه وسخطه..
    فعواطفها الشجية في أشدّ حالاتها أنساها الواقعية والتعقّل أو اليقين...


    والكثير الكثير من الناس من يسعى لهدف واسع شامخ ما توالت عليه العقبات..
    أنخمد إدراكه بالوقعيه ليكون غريسة في إحدى الكوابيس العاطفية البخسة...
    أو غيرها من الأحداث في مختلف عواقب الحياة..


    العقل والقلب نحتاج نحن البشر للموازنة بينهما..
    حتى في حديثنا وأقوالنا..

    أولا لنجعل العقل كالرجل الحكيم بداخلنا لا
    نتقدم خطوة إلا باستشارته وبعدها
    لينسجم العمل بصدق المشاعر إلا وهو القلب..
    ليكون المحصول ذهباً لا يبخس قيمته..


    (تحياتي)

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 7:27 pm